HASIL BAHSU MASAIL JAWA_MADURA

HASIL KEPUTUSAN BMW (BAHTSUL MASAIL WUSTHA) KE-51

PONDOK PESANTREN SIDOGIRI

Periode : 1436-1437 H

Komisi A

 

Mushahih Perumus Moderator Notulen
KH. NURUL HUDA

UST. SHOLEH ROMLI

UST. BAIHAQI JURI

UST. MALIJI ISMAIL

UST. SOFIYUL MUHIBBIN ABD. HAMID

M. KHULAIFI

 

  • CINTA SEJATI HARUSKAH TERHENTI?

Deskripsi Masalah

Kanzu adalah pria yang diam-diam menaruh suka kepada putri seorang ustadz, Juleha. Ternyata, cintanya tidak bertepuk sebelah tangan, karena Juleha pun juga jatuh hati padanya. Sebagai seorang santri, Kanzu jelas tidak menginginkan cinta mereka dilampiaskan dalam pacaran seperti pada umumnya anak muda. Sontak saja tanpa berpikir panjang ia mendatangi kediaman Juleha guna melamarnya, dengan denyut nadi agak bergetar laksana suara gendang, ia mengutarakan niatnya pada ayah juleha. “Seminggu lagi ya… saya mau istikharah dulu” jelas ayah Juleha kepada Kanzu. Jawabannya bukan tanpa alasan. Sebab ia tahu bahwa dalam banyak urusan, agama menganjurkan untuk beristikharah. Dalam proses istikharahnya, sang ayah ternyata bermimpi seekor binatang yang konon adalah pertanda buruk meski sebenarnya dia merasa Kanzu merupakan calon pendamping tepat buat putrinya dengan menilik latar belakang pendidikan serta hal ihwal kesehariannya. Ada semacam pertarungan di dalam hati sang ustadz ini; antara kecocokan hatinya kepada Kanzu dan mimpi buruk tersebut walaupun akhirnya ia tetap cenderung membenarkan mimpinya. Tetapi Juleha memaksa sang ayah untuk menikahkan dirinya sebab ia merasa Kanzu-lah sang pujaan hatinya yang mampu menjadi imam baginya. Tak bisa disangkal, Kanzu memang dikenal anak yang shaleh, mungkin itulah alasan Juleha tetap mempertahankan cintanya. Karena sang ayah tetap tidak mau merestui hubungan mereka, akhirnya merekapun memaksa untuk melangsungkan akad nikah. Mengetahui hal itu, sontak ayahnya semakin marah dan ia berkata kepada Juleha: “Jika kamu anak yang patuh pada orang tua,   turuti apa kataku!” tegasnya dengan nada yang keras.

Pertanyaan :

  1. Adakah ulama yang menyatakan bahwa mimpi merupakan bagian dari hasil istikharah yang kemudian dijadikan pijakan meski berbenturan dengan kemantapan hati?

Jawab :

            Tidak ada ibarat yang meyatakan boleh berpijakan pada mimpi yang bertentangan dengan kemantapan hati. Dan seharusnya mustakhir melakukan apa yang menjadi kemantapannya atau langsung melakukan keinginan baiknya setelah istikharah sekalipun tidak mantap.

Ibarat :

حاشية الجمل )- ج 4 / ص 333)

وفي شرح الأجهوري على مختصر ابن أبي جمرة ما نصه قوله أستخيرك بعلمك أي : أطلب منك ما هو خير لي في علمك أي : أطلب منك إلهام شيء هو خير لي في علمك أي : انشراح نفسي له هذا على اعتبار هذا ، وأما على عدمه فالمعنى أطلب منك فعل ما هو خير لي في علمك وذلك أنه اختلف بعد فعل الاستخارة هل يفعل ما انشرحت له نفسه وهو ما ذكره العلامة خليل في مناسكه فإنه قال ثم ليمض بعد الاستخارة لما انشرحت له نفسه وعليه صاحب المدخل وغير واحد وهو الأظهر أو ما يفعله بعد الاستخارة هو الخير وإن لم تنشرح له نفسه فإن فيه الخير قال وليس في الحديث اشتراط انشراح الصدر ا هـ .

والأول أظهر وهذا الثاني للسبكي عن الزملكاني فإنه قال : كان الشيخ كمال الدين الزملكاني يقول : إذا استخار الإنسان ربه في شيء فليفعل ما بدا له سواء انشرحت له نفسه أم لا فإن فيه الخير وليس في الحديث اشتراط انشراح الصدر ا هـ

(فتح الباري شرح صحيح البخاري ) _ ج: 12 ص: 476

واختلف في ماذا يفعل المستخير بعد الاستخارة، فقال ابن عبد السلام: يفعل مااتفق، ويستدل لـه بقولـه في بعض طرق حديث ابن مسعود في آخره: ثم يعزم، وأول الحديث «إذا أراد أحدكم أمراً فليقل» وقال النووي في الأذكار: يفعل بعد الاستخارة ماينشرح به صدره. ويستدل لـه بحديث أنس عند ابن السني «إذا هممت بأمر فاستخر ربك سبعاً ثم انظر الى الذي يسبق في قلبك فإن الخير فيه» وهذا لو ثبت لكان هو المعتمد، لكن سنده واه جداً، والمعتمد أنه لايفعل ماينشرح به صدره مما كان لـه فيه هوى قوي قبل الاستخارة، وإلى ذلك الاشارة بقولـه في آخر حديث أبي سعيد «ولا حول ولا قوة إلا باللـه» .

عمدة المفتي والمستفتي ) ج:1 ص:176)

قال الشيخ ابراهيم الكورني والذي اعتاده الصوفية من الا عتماد على الرؤيا التي يراها في النوم بعد الاستخارة موافق لقولهم يمضي بما ينشرح له صدره.

بدائع السلك في طبائع ملك) ج:1ص:68)

قال ابن الحاج : وبضهم يتوقف حتى يرى مناما يفهم منه الفعل او الترك او يراه غيره له قال: وليس بشيئ لان صاحب العصمة صل الله عليه وسلم امر بالاستخارة والاشتشارة لا بما يرى في المنام

المدخل) _ج: 4 : ص 37)

وليحذر مما يفعله بعض الناس ممن لا علم عنده أو عنده علم وليس عنده معرفة بحكمة الشرع الشريف في ألفاظه الجامعة للأسرار العلية ; لأن بعضهم يختارون ; لأنفسهم استخارة غير الاستخارة المتقدمة الذكر وهذا فيه ما فيه من اختيار المرء لنفسه غير ما اختاره له من هو أرحم به وأشفق عليه من نفسه ووالديه العالم بمصالح الأمور المرشد لما فيه الخير والنجاح والفلاح صلوات الله عليه وسلامه . وبعضهم يستخير الاستخارة الشرعية ويتوقف بعدها حتى يرى مناما يفهم منه فعل ما استخار فيه أو تركه أو يراه غيره له وهذا ليس بشيء ; لأن صاحب العصمة صلى الله عليه وسلم قد أمر بالاستخارة والاستشارة لا بما يرى في المنام ولا يضيف إلى الاستخارة الشرعية غيرها ; لأن ذلك بدعة ويخشى من أن البدعة إذا دخلت في شيء لا ينجح أو لا يتم

# JALSAH TSANIYAH

  1. Haruskah ayah Juleha menuruti permintaan putrinya meski tidak sesuai dengan hasil istikharahnya?

Jawaban:

Wajib bagi wali menikahkan putrinya dengan pilihannya yang kufu’. Tapi apabila wali punya calon yang kufu’ juga maka khilaf.

 

Ibarat:

الغرر البهية في شرح البهجة الوردية ج 7 – ص 324

(ويلزم الولي ) المجبر وغيره ( إجابة الملتمسات ) للتزويج من الأكفاء ( العقل ) البالغات سواء تعين الولي كالأب أم لا كأحد الإخوة تحصينا لهن كما يجب إطعام الطفل إذا استطعم فإن امتنع أثم وزوجها السلطان كما سيأتي فلو عينت كفؤا وأراد الولي تزويجها من آخر فسيأتي , وقضية كلامه كأصله تبعا للوسيط لزوم إجابتها وإن لم تعين كفؤا وهو ما رجحه ابن الرفعة ثم قال ومفهوم كلام الرافعي ومن تبعه عدم لزومها إذا لم تعينه وله وجه بين إذ طلب ذلك معرة في العرف وقال الأذرعي لا شك أن تعيينها ليس بشرط إذ لو خطبها أكفاء فالتمست منه التزويج بلا تعيين لزمته الإجابة أما لزومها ولا خاطب فبعيد نعم لو سألته ولا خاطب ثم خطبها كفؤ لزمه تزويجها منه . ا هـ .

تحفة المحتاج في شرح المنهاج ج 7 – ص 257

( وكذا يزوج ) السلطان ( إذا عضل القريب , أو المعتق ) , أو عصبته إجماعا لكن بعد ثبوت العضل عنده بامتناعه منه , أو سكوته بحضرته بعد أمره به والخاطب والمرأة حاضران أو وكيلهما , أو بينة عند تعززه , أو تواريه نعم إن فسق بعضله لتكرره منه مع عدم غلبة طاعاته على معاصيه , أو قلنا بما قاله جمع أنه كبيرة زوج إلا بعد وإلا فلا – الى ان قال – ( وإنما يحصل العضل إذا دعت بالغة عاقلة إلى كفؤ ) ولو عنينا ومجبوبا بالباء وقد خطبها وعينته ولو بالنوع بأن خطبها أكفاء فدعت إلى أحدهم أو ظهرت حاجة مجنونة للنكاح ( وامتنع ) ولو لنقص المهر في الكاملة , أو قال لا أزوج إلا من هو أكفأ منه , أو هو أخوها من الرضاع , أو حلفت بالطلاق أني لا أزوجها , أو مذهبي لا يرى حلها لهذا الزوج وذلك لوجوب إجابتها حينئذ كإطعام المضطر .

الى ان قال-( ولو عينت ) مجبرة ( كفؤا وأراد الأب ) أو الجد المجبر كفؤا ( غيره فله ذلك ) , وإن كان معينها يبذل أكثر من مهر المثل ( في الأصح ) ; لأنه أكمل نظرا منها والثاني يلزمه إجابتها إعفافا لها واختاره السبكي وغيره قال الأذرعي ويظهر الجزم به إن زاد معينها بنحو حسن أو مال أما غير المجبرة فيتعين معينها قطعا لتوقف نكاحها على إذنها ( تنبيه ) لا يأثم باطنا بعضل لمانع مخل بالكفاءة علمه منه باطنا ولم يمكنه إثباته.

  1. Apakah tindakan Juleha termasuk uqûqul wâlidain?

Jawaban:

Tidak termasuk uqûqul-walidain.

Nb: Rumusan di atas apabila tindakan Juleha (meminta nikah dengan calon pilihannya) dilakukan dengan cara yang sopan.

Ibarat:

روضة الطالبين ج 5 / ص26

      الخامسة بر الوالدين مأمور به وعقوق كل واحد منهما محرم معدود من الكبائر بنص الحديث الصحيح وصلة الرحم مأمور بها فأما برهما فهو الإحسان إليهما وفعل الجميل معهما وفعل ما يسرهما من الطاعات لله تعالى وغيرها مما ليس بمنهي عنه ويدخل فيه الاحسان إلى صديقهما ففي صحيح مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن من أبر البر أن يصل الرجل أهل ود أبيه وأما العقوق فهو كل ما أتى به الولد مما يتأذى به الوالد أو نحوه تأذيا ليس بالهين مع أنه ليس بواجب وقيل تجب طاعتهما في كل ما ليس بحرام فتجب طاعتهما في الشبهات. وقد حكى الغزالي هذا في الإحياء عن كثير من العلماء أو أكثرهم.

اسعاد الرفيق(1\115)

(فصل ومن معاصي كل البدن ) اي المعاصي التي تحصل بكل البدن (عقوق) كل من (الوالدين) او احدهما وان علا، ولومع وجود اقرب منه (وضابطه) كمااستوجهه في الزواجر(هو) ان يصدر من الولد(ما يتأذيان به) او احدهما ايذاء ليس باالهين في العرف وان لم يكن محرما لو فعله مع الغير كأن يلقاه فيقطب في وجهه او يقدم عليه في ملاء فلا يقوم له ولا يعباءبه ونحو ذلك مما يقضي اهل العقل والمروءه من اهل العرف بأنه مؤذ تاءذيا عمظيما، وسياءتي في قطيعة الرحم ما يؤذ ذلك . قال فيها : ويحتمل ان العبرة با التاءذي لكن لو كان في غاية الحمق او سفاهة الفعل فأمر او نهى ولده مما لايعد مخالفته فيه في العرف عقوقا لم يفسق بها الولد لعذره حينئ. وعليه لو امره بطلاق من يحبها فلم يتمثل امره لم يأثم، والافضل الأمتثال

كشاف القناع عن متن الإقناع – (16 / 396)

(وَمَنْ أَمَرَهُ بِهِ وَالِدَاهُ أَوْ ) أَمَرَهُ بِهِ ( أَحَدُهُمَا قَالَ أَحْمَدُ أَمَرْتُهُ أَنْ يَتَزَوَّجَ ) لِوُجُوبِ بِرِّ وَالِدَيْهِ قَالَ فِي الْفُرُوعِ : وَاَلَّذِي يَحْلِفُ بِالطَّلَاقِ لَا يَتَزَوَّجُ أَبَدًا إنْ أَمَرَهُ بِهِ أَبُوهُ تَزَوَّجَ .

(قَالَ الشَّيْخُ وَلَيْسَ لَهُمَا ) أَيْ لِأَبَوَيْهِ ( إلْزَامُهُ بِنِكَاحِ مَنْ لَا يُرِيدُ ) نِكَاحَهَا لَهُ لِعَدَمِ حُصُولِ الْغَرَضِ بِهَا

( فَلَا يَكُونُ عَاقًّا ) بِمُخَالَفَتِهِمَا فِي ذَلِكَ ( كَأَكْلِ مَا لَا يُرِيدُ ) أَكْلَهُ

 

 

 

Sail : PP MIS sarang Rembang

 

facebooktwittergoogle_plusmail

Comments

comments

Tinggalkan Balasan

Alamat surel Anda tidak akan dipublikasikan. Ruas yang wajib ditandai *